في يوم 2 أبريل بالدار البيضاء، قام كل من مؤسسة نوفيسا فارما 5، والمفوضية السامية لشؤون اللاجئين (HCR)، والجمعية المغربية لتنظيم الأسرة (AMPF) والوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بتوقيع “شراكة إستراتيجية لتسهيل الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية والتعليم والاندماج الاقتصادي للاجئين في المغرب”. وتعد هذه الشراكة الجديدة بين القطاعين العام والخاص “مثالا على المسؤولية المشتركة في إدارة قضية الهجرة. وهي مقاربة يدعمها المغرب من خلال الإستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء (SNIA)”. 

وقالت مريم لحلو الفيلالي، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة فارما 5 ونائبة رئيس مؤسسة نوفيسا: “تشارك المؤسسة في المهمة النبيلة المتمثلة في تزويد الفئات الضعيفة من السكان، بمن فيهم اللاجئون، بحلول تلبي احتياجاتهم في الجانب الصحي”. 

“لقد قمنا بتحليل احتياجات هؤلاء الأشخاص من الأدوية ونلتزم بخدمتهم وفاءا بالمسؤولية الاجتماعية. فهذه مبادرة تضامن ومساعدة متبادلة تجاه المهاجرين الذين أجبروا على مغادرة أوطانهم على مضض”، تضيف مريم لحلو الفيلالي. 

 في ما يخص التكامل الاقتصادي، ستساعد هذه الاتفاقية، على تقديم عروض تدريب لفائدة اللاجئين  وإمكانية توظيفهم داخل فارما 5، فضلاً عن دعم مشاريع المقاولات الذاتية التي يقودها اللاجئون بأنفسهم.